الافتتاحية

 

 

أ. أحمد شربجي الافتتاحية
بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد..

 

لقد ترك لنا نبينا الكريم عليه الصلاة وأتم التسليم تراثاً ضخماً، ومنهجاً متوازناً، للبناء والإصلاح متدرج الخطوات، واضح القسمات، يبدأ بالبدايات المنطقية، ويسير وفق الخطوات الأولية، آخذاً بعين الاعتبار عناصر البناء، وجواهر الإعداد، فوضع الأسس الأصيلة، وانتخب القواعد الأولى التي تكوّن الذات، وتنطلق بها إلى تمام البناء شأنه في ذلك شأن بناء الجدار، لا بدّ في بنائه من اختيار أحجار قوية متينة، وهكذا المجتمع مؤلف من أفراد، ولا بد لإصلاحه من بناء الأفراد أولاً وإعدادهم الإعداد الكامل الصالح الرشيد، فكرياً، وجسمياً، وسلوكياً، بحيث ينصهر فيه المبنى والمعنى، والمادة والروح، والمحسوس والمعقول، والصعب والذلول، وتتحد فيه العناصر والأدوات والآلات التي تضع الفرد صناعية قويمة وذات معنى.

 

لا بد في إصلاح الذات وتكوين الفرد من توفير الركائز الأساسية، والمقومات المتينة، ولأن علم الإدارة أحد هذه الدعائم والركائز، وكان في ديننا الحنيف أسس وقواعد هذا العلم، فقد كان جلُّ اهتمامنا في مجلتكم عالم الإبداع في المشاركة في صناعة هذا الفرد، ولأن هذا الجانب بنظرنا يعتبر من أهم الجوانب في صناعة المجتمعات، وصناعة الفرد خاصة، فقد ركزنا كل الجهود على اختيار المادة العلمية التي تحوي الفائدة المركزة، وخلاصة التجارب، وأحدث المعلومات والنظريات الحديثة، أولاً بأول، دون إغفال لما يتناسب منها مع قيم مجتمعاتنا، ومفهوم تراثنا وحضارتنا.

 

وفي هذا العدد تقرؤون الكثير من هذه الإبداعات، ولابد أنكم تكتشفون جديداً مع كل إطلالة بإذن الله.

 

والله تعالى هو الموفق وهو من وراء القصد.

مدير التحرير

الكاتب yemen

yemen

مواضيع متعلقة

اترك رداً