من هنا يبدأ الطريق

د. عبد الرحمن العشماوي من هنا يبدأ الطريق
 

 

من هنا يبدأ الطريق

سابق الريح يا جواد الصباح       ودعي الطعن يا بقايا الرماح
واركضي يا قصيدتي في عروقي   وتجلي خيال سحر مباح
وامض بي يا شراع صبري فإني  أحسب البحر يستطيب كفاحي
واجعل الصمت لوحة يا خيالي      واجعل النجم موطئاً يا جناحي
وأقم أيها الزمان قليلاً                         تحت أفياء فرحتي وانشراحي
فلعلي أمد لحظة أنسي                         وأري حاسدي مدى أفراحي
أنا في دربي الطويل، حصاني                عربي يهد عزم الرياح
كل يوم أرى كتاب عناء                       وقداحاً تدار إثر قداح
راحل يعزف الصباح غدوي                  ويغني المساء لحن رواحي
ويرى الفجر مشعل حب في كفي             فيغضي من طرفه اللماح
ينكث الليل غزله ويراني                      ثابت العزم ماضياً في طماحي
ويريني جبال دربي سهولاً                     ويريني حقائق الأشباح
يا صباحاً جرى ينابيع نور                     وتدلى ثمار حق صراح
فيك ما لم أجده في جبهة الشمـ               ـس، وما لم أجده في المصباح
فيك شيء كأنه ليس شيئاً                     وأنا منه في ربوع فساح
أمن السحب أم من الأرض آت؟            هو آت من كل تلك النواح
هو غصن نبتة لم تنلها                        كف ساق ولا يدا فلاح
من يبدأ الطريق امتداداً                       وهنا ينتهي أنين البطاح
وهنا تنفض البقاع يديها                      من بقايا الكؤوس والأقداح
وهنا ينتهي إلى عمار                         صوت بشرى ويسعد ابن رباح
“بعثة” للهدى، فوجه حراء                   يتجلى نوراً على كل ساح
“دعوة” يا ربوع مكة تيهي                   وابدئي رحلة الهدى والكفاح
“هجرة”، يا رياح هبي رخاء                 واهتفي يا بحار للملاح
“ثاني اثنين”، يا خيول قريش                هل سيجدي فيكن كبح الجماح
“ثاني اثنين”، والعدو قريب                  وحفيف الأشجار صوت نواح
“ثاني اثنين”، والإله مجيب                   وحمى مصطفاه غير مباح
“ثاني اثنين”، أيها الغار بشرى              صرت رمزاً على طريق الفلاح
هذه “طيبة” فشوق فؤادي                  مستفيض، وطرف ذكراي صاح
هذه “طيبة” سطور كتاب                    لم ينلها تلاعب الشراح
وقفوا دون فهمها، وأراقوا                 حبرهم خشية من الإفصاح
أرني مسجد الرسول وقف بي             عند محرابه وقوف ارتياح
عنده “ترعة” من الخلد فيها              منهل للقلوب جد متاح
يا رسول الهدى وأزهر روض            واحتواني بعطره الفواح
وتراءت لناظري قطرات الطـ              ـل تنساب في عروق الأقاح
وتلاشى المدى أمام قباء                  وتجلت كوامن الأرواح
يا رسول الهدى وكفكفت دمعي           وابتلعت الأحزان خوف افتضاحي
أمتي –لو رأيت- شذت خطاها           عن طريق رسمته للصلاح
أمتي أصبحت تجر خطاها                 في طريق الحلاج والقداح
لو رأيت الرجال صاروا وقوفاً           عند باب الأوهام كالألواح
لو رأيت النساء صرن ضحايا           لأباطيل ملحد وإباحي
يا رسول الهدى، نداء اتباع               واشتياق ولهفة وبواح
لا نداء استغاثة ورجاء                   كيف أرجوك دون رب السماح؟!
أنت علمتنا صفاء يقين                    وابتعاداً عن منطق الأشباح
يا رسول الهدى، ولملمت شعري        خجلاً منك، واحتملت جراحي
وفتحت الأقفال بعد زمان                  صدئت فيه سنة المفتاح
هذه طيبة، ينابيع خير                      وشفاء لحسرة الملتاح
هذه طيبة، سحائب غيث                   وترانيم بلبل صداح
ها هنا تبسط القوافي يديها               فاحفظي ما كتبت يا ألواحي

الكاتب yemen

yemen

مواضيع متعلقة

اترك رداً