كيف تثير الحاضرين

د. علي الحمادي كيف تثير الحاضرين
   كيف تثير الحاضرين وتؤثر فيهم؟

التدريب هو عملية مهدفة تسعى لتطوير العنصر البشري بتزويده بالمعلومات والمعارف اللازمة، وتنمية قدراته ومهاراته، وتعديل اتجاهاته وقناعاته، وذلك من أجل رفع مستوى كفاءته وتحسين أدائه وزيادة إنتاجيته وتحقيق أهدافه الخاصة والوظيفية بأقصى قدر ممكن من الجودة والسرعة والاقتصاد، ونقدم لقرائنا الأعزاء أهم النصائح الواجب اتباعها لزيادة كفاءة التدريب.

 

1)     كن مطمئن النفس، هادئ البال، متوكلا على الله، مستعيناً به، ذاكراً له، داعياً إياه بالتوفيق والإخلاص والسداد والقبول الحسن.

2)     توضأ أو اغتسل، وكن طيب الرائحة حسن الهندام.

3)   احرص أن تخرج من بيتك وأنت سعيد، واعمل على إرضاء وإسعاد والديك وزوجك وأبنائك ومن حولك، واعلم أن حالتك النفسية والعاطفية لها تأثير سلبي أو إيجابي على أدائك وسلوكك.

4)     اختر موضوعا مثيراً بالنسبة إليك، واحرص على تعديل الموضوع المطلوب منك أن تتحدث عنه حتى يصبح مثيراً بالنسبة لك.

5)     نم جيداً في الليلة السابقة على إلقاء كلمتك.

6)     لا تتناول وجبة دسمة قبل إلقائك كلمتك.

7)     تعرّف على القاعة والمنبر والجمهور، وعندئذ تستطيع أن تلقي كلمتك بتركيز كامل.

8)     تكلم مع شخص ما عن النشوة التي تشعر بها لأنك ستلقي هذه الكلمة.

9)   لا تتكلم بسرعة أقل من (120) كلمة في الدقيقة إلا إذا كان ذلك مقصوداً لترك انطباع معين، واعلم أن متوسط سرعة المتكلمين هو (120) كلمة في الدقيقة وأكثر المتكلمين تأثيراً يبلغ متوسط سرعتهم في الكلام (200) كلمة في الدقيقة. إذا تكلمت بسرعة أقل من (120) كلمة في الدقيقة فإن الجمهور سوف يفقد التركيز ويتشتت فكره.

اربط الأفكار المختلفة وتنقل بينها بسلاسة….

10)    أظهر مدى انفعالك من خلال حركات جسمك وإيحائك وطريقة وقوفك، واحرص على توجيه حديثك للأفراد واجعلهم يتفاعلون معك.

11)       ابتسم .. لكن ليس بوجهك فقط بل بصوتك (الهادئ المتزن).

12)       ليكون أسلوبك داعياً إلى التفاؤل، حتى الموضوعات الشائكة أو المزعجة يمكن إلقاؤها بحماس وتفاؤل.

13)   استعمل صوتك للتأثير على المستمعين، واحرص على تغيير نبرة صوتك ونغمته وحدّته، وكن واثق النبرات حتى تستحوذ على الجمهور، ولكن اخفض من صوتك عند نهاية الحديث، أو ارفعه عالياً حسب الأثر الذي تريد أن تتركه لديهم.

14)   احفظ مقدمة حديثك جيداً وذلك حتى تستطيع أن تنظر إلى الجمهور مباشرة حين تلقيها، واجعل إلقاءك لها ينم عن اقتناع وحيوية عالية، وأسر مستمعيك بنظراتك.

15)   لا تستعمل مكبر الصوت إلا إذا كان ذلك ضرورياً، حيث أنه إذا كان الجمهور يقل عن الثلاثين شخصاً والغرفة عازلة للصوت فمن الأفضل أن تستعمل صوتك الطبيعي، وعلى أية حال فمن الأفضل إن كنت ستستعمل مكبر الصوت أن تشبكه بقميصك أو تحمله بيدك من أن تتصلب خلف المنصة.

16)   استعمل مكبر الصوت بالطريقة الصحيحة، فلا تلمسه عند بداية حديثك، ولا تبتعد عنه دون أن ترفع صوتك، وعندما تريد إثارة مستمعيك حول نقطة معينة اقترب من مكبر الصوت وتكلم بصوت منخفض هادئ.

17)      اترك المنصة، وتحرك نحو مستمعيك، واحرص بين الفينة والأخرى على كسر الحاجز المادي بينك وبين الجمهور.

18)   استخدم أسلوب الربط بالانتقال من فكرة إلى أخرى، ويمكنك القيام بذلك باستكمال الكلمات والجمل والعبارات التي تساعدك في الانتقال من نقطة إلى نقطة خلال إلقائك كلمتك، وأسهل طريقة لذلك هي أن تقوم بإعطاء النقاط التي تتحدث عنها أرقاماً (النقطة الأولى.. النقطة الثانية) مثلاً. والطريقة الأخرى أن تقوم بطرح سؤال ثم تقوم بالإجابة عنه. كما أنه باستطاعتك تكرار جملة ما سبق لك استعمالها مع القيام بتوضيحها بصورة أفضل، بالإضافة على أن بعض المفردات تقوم بهذا الدور على خير وجه مثل: بالإضافة على ذلك، علاوة على ذلك، بنفس الطريقة، وبالتالي، في تلك الأثناء، لهذا الغرض، …الخ. حاول أن تنوع من هذه العبارات لأن الإكثار من استعمال واحدة منها فقط سيؤدي إلى الملل.

19)   الجأ أحياناً إلى التكرار لتلفت انتباه مستمعيك، حيث يمكنك أن تستعمل التكرار في بداية جمل متتالية، قال أحدهم: (عندما كنت طفلاً كنت أتكلم كطفل وأفهم كطفل وأفكر كطفل).

20)    استخدم التناقضات فإن لها تأثيرات لا تنسى لدى مستمعيك، كما قال أحدهم: (وهكذا أيها المواطنون، لا تسألوا ماذا يمكن أن تقدم لكم بلادكم بل أسألوا ماذا تستطيعون أن تقدموا لبلادكم؟).

21)    استخدم الأساليب البلاغية للفت انتباه المستمعين، وذلك من خلال استخدام المحسنات اللفظية مثل السجع، والجناس والطباق، والأمثلة على ذلك كثيرة منها خطبة قس بن ساعدة الإيادي التي يقول فيها: (أيها الناس اسمعوا وعوا، من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت).

22)    شد اهتمام مستمعيك بطرح الأسئلة واستجاشة مشاعرهم ففي تاجر البندقية مثلاً يطرح اليهودي الماكر شايلوك ست أسئلة بلاغية حتى يكسب تعاطف الجمهور: (أليس لليهودي عينان وأذنان؟ أليس له حواس ومشاعر وعواطف كبقية البشر؟ إذا ضربتنا ألا نبكي؟ وإذا أضحكتنا ألا نضحك؟ إذا قمتم بتسميمنا ألا نموت؟ وإذا أسأت إلينا ألا يحق لنا أن ننتقم؟!

23)   استخدم أساليب التشبيه، وأعط صوراً عن أشياء يعرفها الجمهور، كأن تقول مثلاً: (إن عليكم أن تنظروا إلى موظفي السكرتارية على أنهم اللاعبون الذين يسهلون لخط الهجوم تسديد أهدافه).

24)   استهل الجمهور بعبارات ثلاثية، واعلم أن تسلسلاً من ثلاث أفكار أقوى دائماً من تسلسل من فكرتين، مثل: (الحياة، الحرية، والبحث عن السعادة) أو (الواجب، الشرف، الوطن)، (المال، الجاه، السلطان) وهكذا. 

الكاتب yemen

yemen

مواضيع متعلقة

اترك رداً