كيف تكون مقدمتك جذابة ومثيرة

كيف تكون مقدمتك جذابة ومثيرة
 

 

 

التدريب هو عملية مهدفة تسعى لتطوير العنصر البشري بتزويده بالمعلومات والمعارف اللازمة، وتنمية قدراته ومهاراته، وتعديل اتجاهاته وقناعاته، وذلك من أجل رفع مستوى كفاءته وتحسين أدائه وزيادة إنتاجيته وتحقيق أهدافه الخاصة والوظيفية بأقصى قدر ممكن من الجودة والسرعة والاقتصاد، ونقدم لقرائنا الأعزاء أهم النصائح الواجب اتباعها لزيادة كفاءة التدريب.

 

كيف تكون مقدمتك جذابة ومثيرة ومؤثرة

 

احرص أن تبدأ (بعد حمد الله والثناء عليه) بواحد أو أكثر مما يلي (بالإضافة إلى مراعاة ما سوف يتبعها من ملاحظات):

 

1-               آية من كتاب الله تعالى ثم شرحها وربطها بالواقع.

2-               حديث من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

3-               سؤال غريب.

4-               قصة مؤثرة.

5-               موقف مثير.

6-               خبر هام.

7-               شعر جميل.

8-               تجربة شخصية.

9-               مشهد حقيقي مصور.

10-          عرض لشريط فيديو.

11-          تمرين محفز.

12-          صورة معبرة.

13-          أسلوب الصدمة بأي شيء غير متوقع.

14-          التعرف على توقعات المشاركين.

15-          تبيان النقاط الرئيسية التي سيتضمنها الموضوع أو البرنامج أو المحاضرة.

16-          تبيان أهمية وفوائد الموضوع أو البرنامج.

17-          الحرص على البداية القوية والمركزة والمختصرة.

18-          الترحيب بالحاضرين والدعاء لهم.

19-          الابتعاد عن البداية السلبية أو التشاؤمية أو المنتقدة.

20-          ربط المقدمة بالموضوع.

21-          الوقوف في مكان بارز ليتسنى للجميع رؤية المتكلم.

22-          الابتداء بصوت هادئ وقوي وواضح.

23-          إظهار الثقة والاستعداد النفسي والمادي (ولو تصنع المدرب ذلك).

 

كيف تحسن صوتك وتجمله؟

1-  سجّل صوتك، واحرص أن تستمع إلى صوتك بموضوعية وحاول أن تجرب أكثر من نبرة، جرب الإلقاء على سرعات مختلفة وبطبقات مختلفة وتدرب  على ذلك، إن قوة صوتك من الأشياء المهمة التي يجب أن تتدرب عليها. عليك أن ترفع وتخفض صوتك حتى تتمكن من التحكم في قدرتك على تنويع قوته.

2-  حاول أن تتكلم بسرعة لا تقل عن (90) كلمة في الدقيقة، إن هذا هو متوسط الكلام الطبيعي. اسأل أصدقاءك عن رأيهم في سرعة إلقائك.

3-    تكلم بوضوح، وتدرب على الكلمات الصعبة النطق حتى تتقنها.

4-  دع صوتك يقوم بالتأكيد على الكلمات والمدلولات المهمة، واحرص على إبراز الأفكار الرئيسة التي تريد من الجمهور أن يتذكرها بتمييز نطقك لها.

5-  استغل قدراتك الصوتية، وارفع صوتك حيناً واخفضه حيناً آخر حسب الموضوعات والمواقف، إذ أن المهم أن تشد الجمهور والمستمعين بإلقائك.

6-    احرص أن يكون الكلام خارجاً من أعماقك، واحذر أن تتكلم من أنفك، وحاول أن تجعل حبالك الصوتية تهتز.

7-  اسأل المقربين منك إن كانوا قد لاحظوا أي حشرجات مزعجة في صوتك، واعلم أن الأفضل أن تبحث عن ذلك بنفسك، كما ننصحك أن ترهف سمعك لصوتك فقد تفاجأ بما تسمع.

8-  اعتن بصوتك، إذ أن الصوت المتعَب بحاجة إلى الراحة وإلى الترطيب. عليك أن تجرب شرب ماء دافئ (فاتر) أو مضغ بعض حبات الزبيب.

 

 

كيف تتحكم في الوقت؟

 

ولكي تتحكم في وقت البرنامج بدقة وإتقان، وحتى تحافظ على أثمن ما يملكه الإنسان وهو وقته، فإننا ننصح بمراعاة الأمور التالية:

 

1-         استشعار أهمية الوقت وتعريف المشاركين بذلك.

يقول الشاعر:

دقات قلب المرء قائلة له

إن الحياة دقائق وثواني

ويقول آخر:

الوقت أنفس ما عنيت بحفظه

وأراه أسهل ما عليك يضيع

2-         التعرف بدقة على وقت المحاضرة أو البرنامج.

3-   تطبيق قاعدة (باريتو) 20/80 وذلك بالتركيز على الأولويات والأمور الرئيسة بحيث تعطى 80% على الأقل من وقت البرنامج، في حين أن الأمور الأقل أهمية تعطى بما لا يزيد على 200% من وقت البرنامج.

4-         مراعاة مصفوفة الهام والعاجل وهي كما يلي:

 

  هام غير هام
عاجل 1 2
غير عاجل 3 4

 

وهذا يعني تقديم الأمور والموضوعات الهامة والعاجلة أولاً، ثم الأمور والموضوعات غير الهامة ولكنها عاجلة، ثم الموضوعات الهامة غير العاجلة، وأخيراً الموضوعات غير الهامة وغير العاجلة والتي يستحسن إلغاؤها وعدم طرحها أو التدريب عليها لأنها ليست ذات بال.

5-   تحديد عناصر وأجزاء الموضوع بدقة، ومن ثم توزيعها على وقت المحاضرة أو البرنامج بما يتناسب وأهميتها.

6-         مراقبة الوقت على مستوى كل جزء من أجزاء الموضوع.

7-         تجنب المبالغة في ذكر الشواهد والتدليل على الآراء والأفكار.

8-         عدم إغراق المشارك في التفاصيل الثانوية بالنسبة لجزء معين على حساب باقي الأجزاء.

9-         عند الارتجال احذر الاستطراد.

10-  التحكم في المناقشة من خلال توجيهها ومنع المشاركين من إضاعة الوقت أثناءها (بأحاديث بعيدة عن الموضوع، أو أحاديث جانبية، أو مشاغبة، أو غيرها).

11-    تجنب حشو الكلام ولغوه.

12-    الترتيب الذهني للمادة، وذلك لكي يتحكم المحاضر بالوقت ولا يتيه في دهاليز الموضوع.

13-    التعامل مع الأنماط التي تضيع الوقت بالأسلوب الذي يضمن عدم سيطرتهم على المحاضرة أو البرنامج.

14-  تعليق ساعة على الحائط في مواجهة المدرب، وإن لم يتسن ذلك فلا بأس من نزع المدرب ساعته ووضعها أمامه.

15-    بدء المحاضرة في الوقت المحدد والانتهاء في الوقت المحدد.

الكاتب yemen

yemen

مواضيع متعلقة

اترك رداً